منشورات فيسبوك - بوستات فيسبوك - حالات فيسبوك


بوستات فيسبوك للكاتب : Ahmed El Gallad

- أنا معدتي بقت عاملة زي البطارية السامسونج بتفضي كل ساعيتن.


أنا بكون قاعد فِ آمان الله ومرة واحدة افتكر كُل الحاجات اللي زعلتني قبل كدا وازعل تاني كإنها اول مره تزعلني !


أولياء الأمور يدفعون الأن مصاريف المدارس والباص واليونيفورم ؛ نسألكُم الدُعاء لأن حالهم يصعب علي الكافر بآمانة يعني


ياريت لو فِ حد لسه مخطبش ومتجوزش يطمني إني مش لوحدي عشان الناس كلتّ وشي.


وهي البنت هتعوز ايه غير إنك تبقي معاها bad boy ومع باقي البنات good boy وفِ الشوبينج ثري عربي.


- كان نفسي أعيش يا أحمد ايام السبعينات
= أكيد عشان طيبة ناس زمان وجو مصر الأصيل.. صح؟
- لأ عشان آلبس فساتين قُصيرة براحتي


في ناس ماكُنتش ببطل كلام معاهم وحالياً مابقتش حابب حتي وجودهُم، الغريب إني مرتاح كدا ومش حاسس بأي تأنيب ضمير من ناحيتي.

كُل البنات بتنزل من العربية تعدل شعرها وتلبس النضارة إلا انتي بتنزلي ترفعي البنطلون !


بطلت أجادل وأناهد نهائياً؛ اللي هو يعني عايز توصل فِ الأخر لأنىِ غلطان؟ طيب انا غلطان.. اتفضل غور فِ داهية بقي.


أنا ليه كُنت بعاتبهم وليه كُنت دايماً بتمسك بيهم لأخر لحظة، إزاي ضيعت طاقتي ومشاعري علي ناس زي دي.. لا بجد إزاي عملت كدا فِ نفسي !


- ينفع اللي صاحبتك بتعملة معايا ده ؟
= آه منا اللي قولتلها تعمل كده


- شيماء انتي شيفاني زوج خاين؟
= يا أحمد أنا اسمي سارة بطل وساخه بقي 



ياريت يا جماعة لو شوفتوني بثق في حد تاني تتفوا في وشي !



إيه اللي يجبرني آمسك كُل واحد أقولة انا كان قصدي إيه ومش قصدي إيه، ما تولعوا بجاز.


- هو المينيمم تشارچ هنا كام ؟
= 200 جنية للفرد يافندم
- طب قومي يا سارة أقعُدي علي حجري


- عُمري ما كُنت من الناس اللي بتسيب؛ مُستحيل أنا اللي اقرر النهاية حتي لو كُنت بفكر فيها، دايماً بتمسّك لأخر لحظة ومش عشان مندمش قد ما عشان مبيهونش عليّا.


ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *